مدونة

كيف أعرف أن طفلي يحتاج للدروس الخصوصية ؟

كيف أعرف أن طفلي يحتاج للدروس الخصوصية؟ - مركز شاين التعليمى
دروس حصوصية

كيف أعرف أن طفلي يحتاج للدروس الخصوصية ؟

كيف أعرف أن طفلي يحتاج للدروس الخصوصية ؟

كيف أعرف أن طفلي يحتاج للدروس الخصوصية ؟ هناك الكثير من الأمور التي تثير قلقنا حتى وتؤرقنا في تربية أطفالنا ومن أهمها التحصيل الدراسي لكن هناك مشكلات دراسية قد يواجها أطفالنا منها ما هوا واضح وجلي لنا ومنها ما يجب علينا الانتباه له جيدا لأنها تفيدنا بجوانب القصور لديهم وتقدم لنا معطيات نحدد على أساسها أن طفلي يحتاج للدروس الخصوصية ام لا ثم يتم اتخاذ قرار بشأن نوعية الدرس الخصوصي حسب حاجته.

وسنحاول ذكر بعضا من أهم هذه المشكلات:

  • صعوبات التعلم :

يُعاني بعض الأطفال من صعوبات التعلم والتي قد تُعيق تقدمه في أصعدة الحياة المختلفة فهنا يجب علينا استخدام تقنيات جديدة في التعليم و تسجيل الطفل في برامج الدروس الخصوصية التي تتبع أساليب تدعم الطفل للتغلب على صعوبات التعلم مثل إعطاء الطفل الوقت الكافي للقيام بوظائفه وواجباته بالإضافة الى استخدام الكومبيوتر او ما الى ذلك من تقنيات تؤدي الى تحسين التحصيل العلمي للطالب.

  • عدم التركيز :

إن نمط التعليم غير المناسب هو السبب المباشر لضعف تركيز الطفل والذي يؤدي الى عدم تركيز الأطفال في الدراسة والحفظ وأداء المهام المنزلية وكذلك الحال خلال الحصص المدرسية والامتحانات لذلك يجب ان نبحث عن الأسلوب الصحيح لتعليم اطفالنا ونتخير لهم نمط التدريس المناسب و الصحيح الذي يضمن زيادة التركيز والاستيعاب عند الأطفال.

  • ذوي الاحتياجات الخاصة :

إن حاجة الطفل ذا الاحتياجات الخاصة للدروس الخصوصية يرتبط بشكل أساسي بطبيعة المشكلة التي تعوقه من التحصيل الدراسي المطلوب وبطبيعة الطفل و الإعاقة التي يواجها ويعاني منها فهذه الأمور تحدد ماذا حاجة الطفل للدروس الخصوصية.

 

  • ضعف في مادة ما :

ربما لا يكون تحصيل الطالب الدراسي من الفهم والاستيعاب يشمل كل المواد الدراسية المقررة في المنهاج التعليمي انما قد  تكون حاجة الطالب إلى الدروس الخصوصية لمادة معينة  واحدة فقط أو حتى أكثر من مادة يعاني من مشكلات في طريقة دراستها او تدريسها من قبل المدرس او في فهم هذه المادة و متابعة دروسه بها ووظائفه المنزلية، كأن يجد طالبٌ ما صعوبةً بدراسة اللغات الأجنبية المقررة ، أو صعوبة بدراسة المواد ذات زخم المعلومات الكبير ، فبهذه الحالة نجد أن اللجوء إلى مدرس خصوصي وحصص التقوية واتباع نظام الدروس الخصوصية لهو حل ناجع و ضروري للحفاظ على المستوى التعلمي والتحصيلي للطفل.

 

 

أحجز دروس خصوصي لطفلك الأن

 

اترك أفكارك هنا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.